الخميس، 18 يناير، 2007

الكذب، والسرقة، والقتل

غالباً ما توصف بلدان العالم المتخلف، أو ما يسمى بالعالم الثالث بأنها منبع الثالوث القاتل: الفقر، والجهل، والمرض.
ولكن من المؤكد أن هذا الثالوث ناتج عن ثالوث آخر أكثر فتكاً، وأكثر إجراماً..
ثالوث السلطة التى تقتات منه، وتعيش عليه..
ثالوث الكذب، والسرقة، والقتل
هذا هو التوصيف الأدق لمرض العالم المتخلف..
فالثالوث المعروف ما هو إلا نتيجة.
فما الفقر، والجهل، والمرض إلا نتيجة لـ:
1- الكذب:
مجموعة من مهرجى "البلياتشو" التى لا تجيد إلا فن الكذب، فى وسائل الإعلام المكتوبة، والمسموعة، والمرئية
مجموعة المهرجين هذه تشمل أيضاً مجموعة الانتهازيين السياسيين، والأكاديميين الكذابين الذين باعوا أوطانهم بحفنة من الجنيهات، أو بمناصب هزيلة، أو بجبن مُذل.
2- السرقة:
رجال الأعمال فى نسختها محفوظة الملكية لبدان العالم المتخلف.
رجال الأعمال التجار، الذين لا يقدمون صناعة، ولا زراعة.. الذين يسرقون أموال البنوك، ويتاجرون بأرواح الناس، ويبيعون الوهم للعامة تحت حماية السلطة، وبرعايتها.
بل أصبح هؤلاء جزءاً من السلطة.. تغذيهم ويغذونها. والضحية هى هذه البلاد.
3- القتل:
أجهزة الأمن التى تقتل الناس معنوياً وجسدياً، ترفع العصا فتغتال الأحلام، وتذهب العقول، وتغتال الضمير..
هذا هو الثالوث القاتل، وما الثالوث الأول إلا نتيجة يرفل فى قيدها مواطنو العالم المتخلف.
إذن:
كذب، وسرقة، وقتل تؤدى إلى فقر وجهل ومرض.
غيّر الله الحال.. وخلصنا من كل كاذب، وسارق، وقاتل.
والسلام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق